( منتديات الروحاني سيد شريف الجابري )

منتديات الروحاني ابوحسين الجابري (يرحب بكل زواره )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تعاونوا معنا على تطوير منتدانا حتى نفيد الناس على كل من يسجل معنا ان ينشر ما يستطيع نشر ه ومن يريد قسم فعليه ان يخبرن ما اسم القسم الذي ريده على من يريد علاج لكل مرض فعليه ان يتصل بي هذه ارقامي +9647801131773 او +9647707071315 الى من يريد استخاره على كل من يريد علاج روحاني او اعشاب او حجاب للرزق والمحبه او فتح القسمه ويوجد لدينا علاج للضعف الجنسي والانجاب وكل شي عليه الاتصال برقمي او كتابه مايريد في المنتدى وانا انفذه
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل samir فمرحبا به
 
 
 
 
 
 


شاطر | 
 

 الامام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسين الجابري
رئيس الوزراء
رئيس الوزراء


المزاجك اليوم :
 مساهماتي مساهماتي : 292
الابراج : الجدي
نقاط : 59705
السٌّمعَة : 112
تاريخ الميلاد : 25/12/1994
تاريخ التسجيل : 24/10/2010
العمر : 21
الاداري

مُساهمةموضوع: الامام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام )   03/01/11, 08:26 pm

����� ����� �������

الامام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام )

ولادته
• قال ابن الصباغ المالكي: (أمّا نسبه أباً وأماً فهو علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام).
أمّا أمه: أم ولد يقال لها أم البنين، واسمها أروى، وقيل: شقراء النوبية وهو لقب لها) .
• قال الطبرسي: (واسمها نجمة.. ويقال: تكتم) .
• وقال القندوزي الحنفي: (اشترتها له حميدة جدّته أم أبيه موسى الكاظم، وكانت أمه من أشراف العجم، وكانت من أفضل النساء في عقلها ودينها وإعظامها لمولاتها حميدة) .
رأت في المنام رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلّم ) يقول لها: يا حميدة هبي نجمة لابنك موسى، فإنّه سيلد منها خير أهل الأرض، فوهبتها له فلما ولدت له الرضا سماها الطاهرة .
وقالت: ( لما حملت بابني علي الرضا لم أشعر بثقل الحمل، وكنت أسمع في منامي تسبيحاً وتحميداً وتهليلاً من بطني فلما وضعته وقع إلى الأرض واضعاً يده على الأرض رافعاً رأسه إلى السماء محركاً شفتيه كأنه يناجي ربّه فدخل أبوه فقال لي: هنيئاً لك كرامة ربّك عزّ وجل فناولته ايّاه فأذّن في أذنه اليمنى وأقام في اليسرى فحنّكه بماء الفرات ) .
أسماؤه وكناه
العلة التي من أجلها سمي علي بن موسى (عليه السلام) بالرضا
• عن أحمد بن أبي نصر البزنطي قال: قلت لأبي جعفر محمد بن علي الثاني عليهما السلام أن قوماً من مخالفيكم يزعمون أن أباك صلوات الله عليه إنما سماه المأمون الرضا لما رضيه لولاية عهده، فقال: كذبوا والله وفجروا بل الله تعالى سماه الرضا لأنه كان (عليه السلام) رضي الله تعالى ذكره في سمائه ورضي لرسوله والأئمة بعده عليهم السلام في أرضه قال: فقلت له: ألم يكن كل واحد من آبائك الماضين عليهم السلام رضي الله تعالى ولرسوله والأئمة بعده؟ فقال: بلى، فقلت له: فلم سمي أباك (عليه السلام) من بينهم الرضا؟ قال: لأنه رضي به المخالفون من أعدائه، كما رضي الموافقون من أوليائه ولم يكن ذلك لأحد من آبائه عليهم السلام، فلذلك سمي من بينهم الرضا (عليه السلام).
زوجاته وأبناؤه
السيدة سبيكة أم الإمام الجواد (عليه السلام)
• ذكر الكليني في كتابه الكافيأن أم الإمام محمد بن علي الجواد عليه السلام، هي أم ولد يقال لها: سبيكة النوبية وقيل أيضاً: إن اسمها كان خيزران.
وروي أنها كانت من أهل بيت مارية أم إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
• وفي البحار، وأمه أم ولد تدعى درة، وكانت مرسية ثم سماها الرضا عليه السلام خيزران، وكانت من أهل بيت مارية القبطية، ويقال: إنها سبيكة، وكانت نوبية ويقال: ريحانة وتكنى أم الحسن.
• وذكر الشيخ عباس القميفي كتابه الأنوار البهية أن أم الإمام التاسع محمد بن علي الجواد عليه السلام هي أم ولد ويقال لها سبيكة، وسماها الرضا عليه السلام الخيزران وكانت نوبية من أهل بيت مارية القبطية أم إبراهيم ابن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، وكانت من أفضل نساء زمانها، وأشار إليها النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقوله: بأبي ابن خيرة الإماء النوبية الطيبة.
• وفي خبر يزيد بن سليط، وملاقاته موسى بن جعفر عليه السلام في طريق مكة وهم يريدون العمرة قال: ثم قال أبو إبراهيم عليه السلام: اني أوخذ في هذه السنة والأمر إلى إبني علي، فأما علي الأول فعلي بن أبي طالب عليه السلام وأما علي الآخر فعلي بن الحسين، أعطي فهم الأول وحكمته وبعده ووده ودينه، ومحنة الآخر وصبره على ما يكره وليس له أن يتكلم إلا بعد هارون بأربع سنين، ثم قال: يا يزيد فإذا مررت بالموضع ولقيته وستلقاه، فبشره أنه سيولد له غلام أمين مأمون مبارك وسيعلمك أنك لقيتني فأخبره عند ذلك أن الجارية التي يكون منها هذا الغلام جارية من أهل بيت مارية القبطية جارية رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وأن قدرت أن تبلغها مني السلام فافعل ذلك.
وكفى في جلاله هذه المعظمة الجليلة ما في هذا الخبر المعتبر من أمر موسى بن جعفر عليه السلام يزيد بن سليط أن يبلغها السلام.
كما أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أمر جابر بن عبد الله أن يبلغ أبا جعفر الباقر عليه السلام، سلامه.
روى ابن شهر آشوب عن حكيمة بنت أبي الحسن موسى بن جعفر عليه السلام قالت: لما حضرت ولادة الخيزران أم أبي جعفر عليهم السلام، دعاني الرضا عليه السلام فقال: يا حكيمة، احضري ولادتها وأدخلني وإياها والقابلة بيتاً ووضع لنا مصباحاً وأغلق الباب علينا.
فلما أخذها الطلق طفئ المصباح وبين يديها طست واغتمت بطفئ المصباح، فبينا نحن كذلك إذ بدر أبو جعفر عليه السلام في الطست وإذ عليه شيء رقيق كهيئة الثوب يسطع نوره حتى أضاء البيت فأبصرناه.
فأخذته فوضعته في حجري ونزعت عنه ذلك الغشاء، فجاء الرضا عليه السلام وفتح الباب وقد فزعنا من أمره فأخذه ووضعه في المهد وقال لي: يا حكيمة، إلزمي مهده، قالت: فلما كان في اليوم الثالث رفع رأسه إلى السماء، ثم نظر يمينه ويساره ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله، فقمت ذعرة فزعة فأتيت أبا الحسن (عليه السلام) فقلت: سمعت من هذا الصبي عجباً، فال: وما ذلك؟ فأخبرته الخبر، فقال: يا حكيمة، ما ترونه من عجائبه أكثر.
• وفي الدر النظيمبالإسناد عن حكيمة بنت أبي الحسن موسى عليهم السلام، قالت: كتبت لما علقت أم أبي جعفر عليه السلام به إلى أبي الحسن الرضا عليهم السلام، خادمتك قد علقت، فكتب إلي: علقت يوم كذا من شهر كذا فإذا هي ولدت فالزميها سبعة أيام، قالت: فلما ولدته قال: أشهد أن لا إله إلا الله، فلما كان اليوم الثالث عطس فقال: الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى الأئمة الراشدين.
• وذكر المحدث الكبير الشيخ المازندرانيفي كتابه نور الأبصار عن أم الإمام الجواد عليه السلام: هي أم ولد وتدعى درة وكانت مرسية ويقال لها سبيكة وريحانة نوبية وتكنى أم الحسن وسماها الرضا عليه السلام الخيزران، وكانت من أهل مارية القبطية أم إبراهيم ابن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلّم ) وكانت من أفضل نساء زمانها وأشار إليها النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم ) يقول: بأبي ابن خيرة الإماء النوبية الطيبة.
• وفي أعيان الشيعة: هي أم ولد يقال لها سكن المرسية، قيل: سبيكة وكانت نوبية، وقيل سكينة، ولعله تصحيف سبيكة وقيل الخيزران وقيل درة وسماها الرضا عليه السلام خيزران، وقيل ريحانة من أهل مارية القبطية وتكنى أم الحسن.
أولاده
قال الشيخ المفيد: (ومضى الرضا ولم يترك ولداً نعلمه إلاّ ابنه الإمام بعده أبا جعفر محمد بن عليّ (عليهما السلام) وكانت سنّه يوم وفاة أبيه سبع سنين وأشهراً) .
وقال الطبّرسي: ( وكان للرضا ( عليه السلام ) من الولد ابنه أبو جعفر محمد بن عليّ الجواد لا غير ) .
روى المجلسي عن كتاب العدد: ( كان له ( عليه السلام ) ولدان: أحدهما محمد، والآخر موسى، لم يترك غيرهما ) .
وقال الأربلي: ( وأمّا أولاده فكانوا ستّة، خمسة ذكور، وبنت واحدة ) .
•• ما قاله الأعلام في فضائل الإمام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام ):
• قال محمد بن يحيى الفارسي: (نظر أبو نواس إلى أبي الحسن علي بن موسى الرضا (عليه السلام) ذات يوم، وقد خرج من عند الخليفة على بغلة له، فدنا منه أبو نواس وسلّم عليه وقال: يا ابن رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) قد قلت فيك أبياتاً فأحبّ أن تسمعها مني، قال: هات فأنشأ [أبو نواس] يقول:

تجري الصلاة عليهم أينما ذكروا

مطـــــهّرون نقيّاتٌ ثــيـــــابـــهم
فما له فـــي قــديم الـدهـر مفتخر

من لم يكن علـــويّاً حيــن تنسبه
صفـــــاكم واصطفاكم أيّهـا البشر

والله لمّـــا بـــدا خـــلـــــقاً فأتقنه
علم الكتاب وما جاءت بـه السور

وأنــــتم الــمـــلأ الأعلى وعندكم



فقال الرضا ( عليه السلام ): قد جئت بأبيات ما سبقك إليها أحد، ثم قال: يا غلام هل معك من نفقتنا شيء ؟ فقال: ثلاث مائة دينار، فقال: أعطها إيّاه، ثم قال ( عليه السلام ): لعلّه استقلّها؟ يا غلام سُق إليه البغلة ).




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hussin12.ahlamountada.com
 
الامام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
( منتديات الروحاني سيد شريف الجابري )  :: %%% قسم الاداري $$$ :: ارشيف المنتدى-
انتقل الى: