( منتديات الروحاني سيد شريف الجابري )

منتديات الروحاني ابوحسين الجابري (يرحب بكل زواره )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تعاونوا معنا على تطوير منتدانا حتى نفيد الناس على كل من يسجل معنا ان ينشر ما يستطيع نشر ه ومن يريد قسم فعليه ان يخبرن ما اسم القسم الذي ريده على من يريد علاج لكل مرض فعليه ان يتصل بي هذه ارقامي +9647801131773 او +9647707071315 الى من يريد استخاره على كل من يريد علاج روحاني او اعشاب او حجاب للرزق والمحبه او فتح القسمه ويوجد لدينا علاج للضعف الجنسي والانجاب وكل شي عليه الاتصال برقمي او كتابه مايريد في المنتدى وانا انفذه
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل samir فمرحبا به
 
 
 
 
 
 


شاطر | 
 

 اليمن ودورها في عصر الظهور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسين الجابري
رئيس الوزراء
رئيس الوزراء


المزاجك اليوم :
 مساهماتي مساهماتي : 292
الابراج : الجدي
نقاط : 59625
السٌّمعَة : 112
تاريخ الميلاد : 25/12/1994
تاريخ التسجيل : 24/10/2010
العمر : 21
الاداري

مُساهمةموضوع: اليمن ودورها في عصر الظهور   01/04/12, 10:35 pm


بداية ارجو منكن قراءة الموضع بتمعن وتامل مع الاخذ بالاحتمالات المتعددة ولاتقتصر على احتمال واحد
وردت
في ثورة اليمن الإسلامية الممهدة للمهدي عليه السلام أحاديث متعددة عن أهل
البيت عليهم السلام ، منها بضعة أحاديث صحيحة السند ، وهي تؤكد حتمية حدوث
هذه الثورة وتصفها بأنها راية هدى تمهد لظهور المهدي عليه السلام وتنصره.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بل
تصفها عدة روايات بأنها أهدى الرايات في عصر الظهور على الإطلاق ، وتؤكد
على وجوب نصرتها كراية المشرق الإيرانية وأكثر، وتحدد الأحاديث وقتها بأنه
مقارن لخروج السفياني في رجب ، أي قبل ظهور المهدي عليه السلام ببضعة شهور ،
ويذكر بعضها أن عاصمتها صنعاء .

أما قائدها المعروف في الروايات باسم (اليماني) فتذكر رواية أن اسمه (حسن أو حسين) من ذرية زيد بن علي عليهما السلام .

وهذه نماذج من أحاديث حركة اليماني:

عن
الإمام الصادق عليه السلام قال: ( قبل قيام القائم خمس علامات محتومات:
اليماني ، والسفياني ، والصيحة ، وقتل النفس الزكية ، والخسف بالبيداء )
(البحار: 52 /204 ).

وعنه عليه السلام قال: ( خروج السفياني
واليماني والخراساني في سنة واحدة ، في شهر واحد ، في يوم واحد ، نظام
كنظام الخرز يتبع بعضه بعضاً ، فيكون البأس من كل وجه ، ويل لمن ناواهم .
وليس في الرايات راية أهدى من راية اليماني ، هي راية حق لأنه يدعو إلى
صاحبكم ، فإذا خرج اليماني حرم بيع السلاح على الناس ، وإذا خرج اليماني
فانهض إليه فإن رايته راية هدى ، ولا يحل لمسلم أن يلتوي عليه ، فمن فعل
ذلك فهو من أهل النار ، لأنه يدعو إلى الحق وإلى طريق مستقيم) ( بشارة
الإسلام ص93 عن غيبة النعماني ).
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وعن
الإمام الرضا عليه السلام قال لمن زعم أنه هو المهدي: ( قبل هذا الأمر
السفياني واليماني والمرواني وشعيب بن صالح ، فكيف يقول هذا هذا ).
(البحار:52/233 ) .

وقال المجلسي رحمه الله : ( أي كيف يقول هذا الذي خرج أني القائم ، يعني محمد بن إبراهيم ، أو غيره ) . انتهى.

والمراد بالمرواني المذكور في الرواية قد يكون هو الأبقع ، أو يكون أصله الخراساني فوقع فيه التصحيف من النساخ .

وعن
الإمام الصادق عليه السلام قال: (خروج الثلاثة الخراساني والسفياني
واليماني في سنة واحدة في شهر واحد في يوم واحد وليس فيها راية بأهدى من
راية اليماني يهدي إلى الحق) ( البحار:52/210) .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وعن
هشام بن الحكم أنه لما خرج طالب الحق قيل لأبي عبد الله عليه السلام (أي
الإمام الصادق): (أترجو أن يكون هذا اليماني؟ فقال: لا . اليماني يتوالى
علياً ، وهذا يبرأ منه) ( البحار:52/75 )

وفيها أيضاً: (اليماني والسفياني كفرسي رهان) ، أي كفرسي السباق يسعى كل منهما أن يسبق الآخر .

وجاء في بعض الروايات عن المهدي عليه السلام أنه (يخرج من اليمن من قرية يقال لها كرعة) (البحار: 52/380) .

وكرعة
قرية في منطقة بني خَوْلان باليمن قرب صعدة ، وإن صحت الرواية فلابد أن
يكون المقصود فيها أن اليماني يبدأ أمره من هذه القرية ، كما ورد أن مبدأ
أمر المهدي عليه السلام من المشرق ، أي مبدأ حركة أنصاره ، لأن الثابت
المتواتر في الأحاديث أن المهدي عليه السلام يخرج من مكة من المسجد الحرام .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وفي
بشارة الإسلام ص187: ( ثم يخرج ملك من صنعاء اسمه حسين أو حسن ، فيذهب
بخروجه غمر الفتن ، يظهر مباركاً زاكياً ، فيكشف بنوره الظلماء ، ويظهر به
الحق بعد الخفاء ).

وفيما يلي عدة ملاحظات حول ثورة اليماني:

منها
، مايتعلق بدورها ، فمن الطبيعي لثورة ممهدة للمهدي عليه السلام في اليمن
أن يكون لها دور هام في مساعدة حركته ومساندتها في الحجاز . وعدم ذكر هذا
الدور لليمانيين في الأحاديث الشريفة لاينفيه ، بل قد يكون من أجل المحافظة
عليه وعدم الاضرار به .

وسنذكر في حركة ظهوره عليه السلام أن القوة
البشرية التي تقوم عليها حركته في مكة والحجاز ويتألف منها جيشه ، تتكون
بشكل أساسي من أنصاره الحجازيين واليمانيين .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أما
دور اليمانيين الممهدين في العراق ، فقد ذكرت بعض الروايات أن اليماني
يدخل العراق على أثر غزو السفياني له ، وأنه يكون لهم دور مساعد في قتال
السفياني ، لأن الأخبار تشعر بأن الطرف المواجه للسفياني هم أهل المشرق
أصحاب الخراساني وشعيب .

أما في منطقة الخليج فمن الطبيعي أن يكون الدور الأساسي فيها لليمانيين مضافاً إلى الحجاز ، وإن لم تذكر ذلك الروايات .

بل لعل حكم اليمن والحجاز وبلاد الخليج يكون بعهدة قوات اليمانيين التابعة للمهدي عليه السلام .

ومنها
، في السبب في كون راية اليماني أهدى من راية الخراساني ، مع أن راية
الخراساني ورايات أهل المشرق عامة موصوفة بأنها راية هدى ، وبأن قتلاهم
شهداء ، ومع أن عدداً منهم يكونون من وزراء المهدي عليه السلام وخاصة
أصحابه . ومنهم قائد قواتهم شعيب بن صالح الذي يجعله المهدي عليه السلام
قائد جيشه العام .



ومع أن دور الإيرانيين في التمهيد للمهدي
عليه السلام دور واسع وفعال ، ولهم فضل السبق والتضحيات حيث يبدأ أمر
المهدي عليه السلام بحركتهم . إلى آخر ما ذكرته الأحاديث الشريفة وسنذكره
في دورهم في عصر الظهور . فما هو السبب في أن ثورة اليماني ورايته أهدى من
ثورة الإيرانيين ورايتهم ؟

يحتمل أن يكون السبب في ذلك أن الأسلوب
الإداري الذي يستعمله اليماني في قيادته السياسية وإدارة اليمن أصح وأقرب
إلى النمط الإداري الإسلامي في بساطته وحسمه . بينما لاتخلو دولة
الإيرانيين من تعقيد الروتين وشوائبه، فيرجع الفرق بين التجربتين إلى طبيعة
البساطة والقبيلة في المجتمع اليماني ، وطبيعة الوراثة الحضارية والتركيب
في المجتمع الإيراني .

ويحتمل أن تكون ثورة اليماني أهدى بسبب
سياسته الحاسمة مع جهازه التنفيذي ، سواء في اختياره من النوعيات المخلصة
المطيعة فقط ومحاسبته الدائمة والشديدة لهم ، وهي السياسة التي يأمر
الإسلام ولي الأمر أن يتبعها مع عماله كما في عهد أمير المؤمنين عليه
السلام إلى عامله في مصر مالك الأشتر رضي الله عنه، وكما ورد في صفات
المهدي عليه السلام أنه شديد على العمال رحيم بالمساكين .

بينما
لايتبنى الإيرانيون هذه السياسة ، ولايعاقبون المسؤول المقصر أو الخائن
لمصالح المسلمين على ملأ الناس ليكون عبرة لغيره . فهم يخافون أن يؤدي ذلك
إلى تضعيف الدولة الإسلامية التي هي كيان الإسلام .

ويحتمل أن تكون
راية اليماني أهدى في طرحها الإسلامي العالمي ، وعدم مراعاتها للعناوين
الثانوية الكثيرة والمفاهيم والمعادلات المعاصرة القائمة ، التي تعتقد
الثورة الإسلامية الإيرانية أنه يجب عليها أن تراعيها .

ولكن المرجح
أن يكون السبب الأساسي في أن ثورة اليماني أهدى أنها تحضى بشرف التوجيه
المباشر من الإمام المهدي عليه السلام ، وتكون جزءاً مباشراً من خطة حركته
عليه السلام ، وأن اليماني يتشرف بلقائه ويأخذ توجيهه منه .

ويؤيد
ذلك أن أحاديث ثورة اليمانيين تركز على مدح شخص اليماني قائد الثورة وأنه:
(يهدي إلى الحق، ويدعو إلى صاحبكم، ولايحل لمسلم أن يلتوي عليه، فمن فعل
ذلك فهو إلى النار) .

أما ثورة الإيرانيين الممهدة فالتركيز في
أحاديثها على مدح جمهورها بعنوان أصحاب الرايات السود وأهل المشرق وقوم من
المشرق ، أكثر من مدح قادتها كما سيأتي في أحاديثها ، ما عدا شعيب بن صالح ،
الذي يفهم من أحاديثه أنه متميز عن بقية قادة الرايات السود ، ويليه في
المدح السيد الخراساني ، ثم رجل قم .

ويؤيد ذلك أيضاً أن ثورة
اليماني قريبة من حركة ظهوره عليه السلام بالنسبة إلى ثورة الإيرانيين
الممهدين، حتى لو فرضنا أن اليماني يخرج قبل السفياني أو أنه يماني آخر
يمهد لليماني الموعود .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بينما
بداية ثورة الإيرانيين على يد رجل من قم تكون مبكرة حيث يبدأ بها أمر
المهدي عليه السلام (يكون مبدؤه من المشرق) والمدة بين بدايتها وبين
الخراساني وشعيب قد تكون عشرين أو خمسين سنة ، أو ما شاء الله من الزمان .

ومثل
هذه البداية المبكرة إنما تقوم على اجتهاد الفقهاء واجتهاد وكلائهم
السياسيين ولا تتوفر لها ظروف النقاء والنصاعة التي تتوفر لثورة اليماني
الموجهة مباشرة من الإمام المهدي عليه السلام .

ومنها ، احتمال أن
يكون اليماني متعدداً ، ويكون الثاني منهما هو اليماني الموعود . فقد نصت
الروايات المتقدمة على أن ظهور اليماني الموعود مقارن لظهور السفياني ، أي
في سنة ظهور المهدي عليه السلام .

ولكن توجد رواية أخرى صحيحة السند عن الإمام الصادق عليه السلام تقول: ( يخرج قبل السفياني مصري ويماني) (البحار:52/210) .

وعليه فيكون هذا اليماني الأول ممهداً لليماني الموعود ، كما يمهد الرجل من قم وغيره من أهل المشرق للخراساني وشعيب الموعودين .

أما
وقت خروج هذا اليماني الأول ، فقد حددت الرواية الشريفة أنه قبل السفياني
فقط ، وقد يكون قبله بمدة قليلة أو سنين طويلة ، والله العالم .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ومنها
، خبر (كاسر عينه بصنعاء) الذي رواه في البحار:52/ 245 عن عبيد بن زرارة
عن الإمام الصادق عليه السلام قال: ( ذكر عند أبي عبدالله عليه السلام
السفياني فقال: أنى يخرج ذلك ولم يخرج كاسر عينه بصنعاء) ، وهو من الأحاديث
الملفتة الواردة في مصادر الدرجة الأولى مثل غيبة النعماني ولعله صحيح
السند .

ويحتمل أن يكون هذا الرجل الذي يظهر قبل السفياني يمانياً
ممهداً لليماني الموعود كما ذكرنا ، ويحتمل في تفسير (كاسر عينه) عدة
احتمالات أرجحها أنه وصف رمزي مقصود من الإمام الصادق عليه السلام لا يتضح
معناه إلا في حينه



عصر الظهور للشيخ الكوراني
[/size]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hussin12.ahlamountada.com
 
اليمن ودورها في عصر الظهور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
( منتديات الروحاني سيد شريف الجابري )  :: اقسام اهل البيت عليهم السلام :: قسم الامام المهدي المنتظر (عج)-
انتقل الى: